U3F1ZWV6ZTYzMTQyNzY5OTk0NjhfRnJlZTM5ODM1OTE5MzIwMDk=

خطبة جمعة مكتوبة بعنوان الدعوة الى الله للشيخ الحبيشي

خطبة جمعة مكتوبة بعنوان الدعوة الى الله للشيخ الحبيشي

الخطبة الأولى

ان الحمد لله نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا ، واشهد أن لا إله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى اله وسلم ،، يا ايها الذين آمنو اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون ،، يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ان الله كان عليكم رقيبا ،، يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم اعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما ،، أما بعد ،،،، ان خير الكلام كلام الله عز وجل وخير الهدي هدي رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعه وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار اعاذنا الله واياكم وجميع المسلمين من البدع والضلالات والنار ،،،، ايها المؤمنون عباد الله لقائنا معكم في هذا اليوم المبارك حول آية عظيمة من كتاب الله جل جلاله قال ربنا في كتابه الكريم (( قل هذه سبيلي ادعوا الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين ))

ويقول ربنا  في كتابه الكريم (( ومن احسن قولا ممن دعاء الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين )) ويقول ربنا في كتابه الكريم (( يا ايها النبي انا ارسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا الى الله بإذنه وسراجا منيرا )) ويقول ربنا في كتابه الكريم (( فلذلك فادعوا واستقم كما امرت ولا تتبع اهوائهم )) و آيات كثيرة في كتاب الله عز وجل يبين الله سبحانه وتعالى فيها وضيفة النبي صلى الله عليه وعلى اله وسلم و وظيفة احبابه واتباعه ،، ويبين الله عز وجل ان وظيفتهم خير الوظائف وان عملهم خير الأعمال ،، كيف لا وهم الدعاة الى الله عز وجل ،، كيف لا وهم الدعاة الى توحيد الله والى جنة الله والى الحصول على مرضاته سبحانه وتعالى ،، ولذلك الله عز وجل يخاطب نبيه عليه والصلاة والسلام فقال : قل يا ايها النبي الكريم قل يا ايها الرسول العظيم لمن يحقرك ومن يبلغه من امتك ،، هذه سبيلي ،، هذه طريقتي ،، وهذه وجهتي التي اسير بها الى رب العالمين ، والتي اتجه بها الى مرضات اله الاولين والاخرين ، هي سبيلي ليس سبيل غيرها وهي وجهتي ليس لي وجهة غيرها أني عبد من عباد الله ادعوا الى عبادة الله سبحانه وتعالى ، قال ابن القيم رحمة الله عليه : اشرف الاحوال عبادة الله واشرفها الدعوة الى الله.

والله عز وجل يقول للنبي عليه الصلاة والسلام قل هذه سبيلي ادعوا الى الله ، فالله عز وجل بعث نبيه عليه الصلاة والسلام داعيا الى الله ومبلغا لدين الله ، بعث نبيه عليه الصلاة والسلام رحمة للعالمين بما شرعه في كتابه واوضحه في سنة نبيه عليه الصلاة والسلام ، ادعوا الى الله فهي دعوة الى رب العالمين سبحانه وتعالى ، دعوة الى رضوانه وجنته ، دعوة الى كرمه وعبادته ، فليست دعوة الى المصالح ، وليست دعوة الى الآراء والأهواء ، وليست دعوة الى التحزب والتفرق ، ليست دعوة الى الشخصنة والانانية ،،، انها دعوة بيضاء انها وجهة نقية صافيه ادعوا الى الله :: قال سيف الاسلام ابن تيميه رحمة الله : ولا يجوز لأحد ان ينصب شخصا يدعو اليه ويواري من اجله ويعادي من اجله غير رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم ،، فهذه دعوة رسول الله التي امره الله ان يسير عليها ، قل هذه سبيلي ادعوا الى الله على بصيرة ،، أي على علم ومعرفة بما ادعوا اليه بما آمر به بما انهي عنه اقول ما اعلم و اكِفّ واحجب عما لا اعلم لان القول على الله بغير علم من كبائر الذنوب ومن وراءه من الشر والفتن ما لا يعلمه الا الله ،، لذلك يدعوا الانسان الى ما يعلمه والى ما يعرفه والى ما بلغه من دين الله عز وجل ،، قل هذه سبيلي ادعوا الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين.

ايها المسلم الكريم لك حق فما هو؟؟ ولك عمل فما شأنه ؟؟ ولك في هذه الحياة غاية ومطلبه فهل لأفصحت عن هذه الغاية ؟؟؟ وهل لكشفت عن هذا الهم ؟؟؟ للنظر ءأنت رجل تعمل لدينك وتعمل في دين الله عز وجل ، هل انت من اولئك الذين عملوا للكرش والفرش والعرش ؟؟ فليس يهمهم غير كروشهم وليس يهمهم غير الوجاهة والرئاسة والمناصب وليس يهمهم غير راحتهم في هذه الحياة ، لا يعبئون بدينهم ولا يعملون له ،، ايها المسلم الكريم لقد من الله عليك بدين وصفه بأنه رضيه لك دينا وأنه اتم به نعمته عليك وانه اكمل به الاديان واكمل به الملل واكمل به الشرائع فهو اكمل الاديان على الله وهو اكمل الاديان وهو اشملها ، قال ربنا في كتابه الكريم (( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا )) فهذا شأن ديننا وهذه منزلته عند رب العالمين ،، أن الله رضيه لك واختاره لك وجعله خاتمة النعم واكمل النعم ،، هذا الدين العظيم ،، فيا اخا الاسلام و يا اخا الايمان ماذا قدمت لدينك وماذا عملت لدينك وماذا ضحيت به من اجل تنصر هذا الدين وان تنشر هذا الدين وان تحببه الى الناس وان تدعوا الامة الى شرائعه والى احكامه حتى تكون من اولئك الذين وصفهم أن قولهم احسن الاقوال وان فعلهم احسن الافعال ،، فقال ربنا في كتابه الكريم (( ومن احسن قولا ممن دعا الى الله ))

تتهاوى الأقوال وتتساقط الافعال وتمحوا الاقوال والافعال امام الدعوة الى الله والدعوة الى كتاب الله ،، لأنها دعوة الى الكبير ودعوة الى العظيم فلا قول يعلو على قول الداعين الى الله ولا فعل يعلو ويرتفع على افعال المبلغين لدين الله سبحانه وتعالى،، قال الحسن البصري رحمه الله : هذه الآية ومن احسن قولا ممن دعا الى الله ، فقال هذا حبيب الله وهذا ولي الله اجاب الله فيما دعاه اليه ودعاء الناس الى ما عمل به ،، الدعوة الى الله عز وجل تبليغ الآية من كتاب الله ونشر الحديث من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم هو خير ما تقوله هو خير ما تفعله هو خير ما تتقدم به الى ربك سبحانه وتعالى ،، ولذلك ايها المسلم الكريم همومنا كثيرة اعمالنا كثيرة ولكنها لا تتجاوز الثراء لا تتجاوز الثراء لا تتجاوز الثراء ،، اين من تعلوا همته واين من ترتفع معنوياته ؟؟ ليكون ركنا من اركان هذا الدين وليكون سيفا من سيوفه بالدعوة الى الله بقال الله وقال رسوله على فهم السلف الصالح ، ايها المسلم الكريم ان نبينا عليه الصلاة والسلام يحثنا جميعا ان ندعوا الى هذا الدين وان ننشر محاسنه وفضائله ان نقولها بألسنتنا وان نطبقها بأفعالنا فتكون اقوالنا داعية وافعالنا داعية ولذلك يقول نبينا صلى الله عليه وعلى اله وسلم (( بلغوا عني ولو آية ))، آية من كتاب الله تعلم معناها وتفقه مراد الله عز وجل منها بلغها الى عباد الله.

وانشرها بين خلق الله وكن بها داعيا من الدعاة الى دين الله والنبي صلى الله عليه وسلم قد دعا للدعاة الى الله بان يجعل الله وجوههم نظرة وقلوبهم بيضاء لينه وان يحببهم الى عباد الله فيقول عليه الصلاة والسلام : نظّر الله امراء سمع مني حديثا فبلغه الى غيره )) )) نظرا الله امراء أي كساه الحسن والجمال جعل وجهه نظرا بهيا حسنا،، وكيف لا تستنير الوجوه وكيف لا تبيض الوجوه وتصفوا وآيات الكتاب واحاديث السنه المطهرة تسري في عروقها ،والله انها لنظرة لو كانت سمراء سوداء والله انها لنظرة وحسناء جميلة ولو كانت خلقتها مشوهه ما دامت هذه الوجوه تحفظ احاديث المصطفى وتبلغها الى عباد الله عز وجل ،، ايها المسلم الكريم ادعوا الى دين الله وبلغ شرع الله عز وجل على بصيرة من امرك وبينة ، فو الله ذلك خيرا لك من الدنيا وما فيها  ،، اثقلت هممنا أنكست هممنا الا ان اصبحنا ندعوا الى الدنيا الفانية ونعمل من اجلها و نهمها ليلا ونهارا وهناك ما هو اسمى وهناك ما هو انفع فالنبي صلى الله عليه سلم لما بعث عليا ً الي خيبر ومعاذا الي اليمن قال لهما جميعا لان يهدي الله على ايديكما رجلا واحدا خير لكما من حمر النعم ،من حمر النعم ، فرجل واحد يهديه الله على يديك فيصلي بعد ان كان قاطعا للصلاة و يعبد الله بعد ان كان عاصيا لله رجل يهديه الله على يديك
فيصل رحمه بعد ان كان قاطعا ويرد المظالم بعد ان كان اكلها و يصفوا قلبه وتنطلق لسانه بالكلمات الطيبة بعد ان كان خبيث القلب سليط اللسان ، خير والله لك من حمر النعم خير لك من الدنيا وخير لك مما فيها لا نك بذلك تنال اجر الدعوة الى الله سبحانه وتعالي ايها المؤمنون عباد الله انك تسأل اول ما توضع في قبرك ويوجه اليك السؤال العظيم الشديد في اول مراحل اخرتك فيأتيك منكر ونكير فيسالانك في قبرك ثلاثة اسئلة عظيمة : من ربك ،، ومن نبيك ،، وما دينك ،، تسأل عن هذا الدين ما دينك الذي دنت لله به ما دينك الذي عظمته ودعوة اليه ما دينك الذي بذلت نفسك ومالك من أجله ؟؟؟؟ فان كنت حقا حييت للإسلام ومت على الاسلام وعملت له وقدمت له ، انطلق لسانك بكل فصاحة وبكل قوة وبان فتقول ربي الله ونبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وديني الاسلام ، ديني الاسلام وان كنت في هذه الحياة تبعد هواك وتعبد ملذاتك وتبعد شهواتك فإنك ستكون متلعثماً متأرجحاً في جوابك فتقول ها ها لا أدري ،، ايها المسلم الكريم ان الدعوة الى دين الله عز وجل تنجي اصحابها من الخسران والضلال قال ربنا في كتابه الكريم (( والعصر ان الانسان لف خسر الا الذين امنوا وعملوا الصالحات )) ولم يكتفى بهذا بل قال الله (( وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر )) تواصوا بالحق كل يوصي الاخر ويحث الاخر ويدل الاخر على الحق ،

وهل الحق الا كتاب الله وهل الحق الا سنة رسول الله وهل الحق الا ما كان عليه خيرة الخلق بعد الانبياء والمرسلين صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ،، ايها المسلم الكريم ان هذه الحياة سفينة الكل يمشي عليها يريد الامان فاذا لم يكن هناك تعاون وتناصح وامر بالمعروف ونهي عن المنكر اوشك أن يهلك الجميع وان يقلق الجميع ، ففي البخاري من حديث نعمان بن بشير رضي الله عنه ان النبي صلى الله عله وعلى اله سلم قال (( مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم صعدوا على سفينة فكان بعضهم في اعلاها وبعضهم في اسفلها فكان الذين في اسفلها اذا استقوا مروا على من فوقهم فقالوا لو خرقنا في نصيبا خرقاً فلن نبقي من فوقنا قال عليه الصلاة والسلام فإن تركوهم وما ارادوا هلكوا وهلكوا جميعا وان اخذوا على ايديهم نجوا ونجوا جميعا )) فهي سفينة واحده ،، كم نبقى نترك العصاة وكم نبقى نترك المفسدين وكم نبقى نترك لأصحاب المطامع والملذات والشهوات والبعد عن الله أن يخرقوا في هذه السفينة يوشك ان تغرق بالجميع يوشك ان تهلك الجميع ، اذا لم يقم كل منا بواجبه ،، ايها المسلم الكريم الدعوة الى الله قال الله وقال رسول الله ليست خاصة بالخطيب في منبره ولا الإمام في محرابه ولا العالم في علمه بل هي مفتوحة الى الجميع على بصيرة من علم شيئا من دين الله بلغه الى خلق الله.

فإنك لا تدري ما يفتح الله على يديك من القلوب وكم يحي الله على يديك من البشر انت لا تدري ايها المسلم الكريم لعلى الله يفتح قلبا ما فتحته محاضرات كثيرة ولا خطب كثيرة يفتحه لكلمتك و ويفتحه لنصيحتك فيكتب الله لك من وراء ذلك الاجر العظيم ،، ايها المؤمنون عباد الله لقد كان الناس في عهد النبي صلى الله عليه سلم كلهم دعاة الى الله يتعلمون الشي ثم يبلغونه يتعلمون الشي ثم يعلمونه غيرهم ، ولذلك انتشر الاسلام ولذلك انتشرت واتسعت رقعة الاسلام، وصار الكل داعية الى الله عز وجل ، لقد حج نبينا عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع في مائة الف صحابي ما مات في المدينة الا عشرة الاف فاين ذهب تسعون الف اين ذهب تسعون الف ؟؟ لقد ذهبوا الى اقصى البلاد شرقها وغربها جنوبها وشمالها يدعون الى الله ويبلغون ما تعلموه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ففتح الله لهم القلوب وفتح لهم البلاد والعباد وسادوا العالم وأسسوه وجندوا انفسهم من الدعاة الى دين الله عز وجل ،، ايها المسلم الكريم لابد ان يكون عندك هم ولابد ان يكون عندك فكر لدينك ولهذا القرآن العظيم وهذه السنة المطهرة ،ان اليهود والنصارى بدينهم المبدل المحرف المتناقض لا يفترون ليلا ونهارا في تحويل المسلمين و تنصيرهم فآخر احصائية ان هناك سبعة عشر مليون من النصارى ينتشرون في العالم كله لتنصير الناس ولدعوة الناس الى النصرانية.

واعتناقهم دين النصرانية المبدل المحرف ويبذلون على ذلك الأموال الطائلة ويرعى ذلك من الدول الكبرى كل هذا حربا على الاسلام ونحن الايقاظ النيام نحن الايقاظ النيام الذين مازلنا لم نخرج من اسر بطوننا ومن اسر أفواهنا مشغولون بالبطون مشغولون بالشهوات والملذات وما تدري الا ويعلن انه في إندونيسيا الا الان قد تنصر اربعة عشر مليون ولا تعجب ففي  بلدك هذا البلد المبارك العظيم بسبب تواني الناس وتكاسلهم وعدم انشغالهم بدينهم تسمع لمن يتنصر ويخرج من هذا الدين الكريم هذا الدين العظيم المبارك الى تلك الاديان المتحرفه ، لماذا ذلك كله ؟؟ لما تخاذل اهله ولم ينشغلوا به وعملوا لكروشهم وبطونهم كانت هذه الامور الذي يندى لها الجبين ، فدعاة الشر لا يفترون ليلا ولا نهارا يدعون الى شرهم ويدعون الى باطلهم وانتم يا دعاة الخير و يا اهل الاسلام والايمان و يا اهل الصلاة فما قدمتم لدينكم وماذا بذلتموه من اجل هذا الدين ، اخي المسلم الكريم كم من قاطع للصلاة قد هداه الله على يديك وكم من عاق لوالديه قد برهما بسببك وكم من آكل حرام قد تركه وابتعد عنه بسببك ؟؟؟ فلماذا لا نسائل انفسنا ونتأمل في احوالنا ، استغفروا الله العلي العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغروه انه هو الغفور الرحيم .......



الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا الكريم وعلى آله واصحابه اجمعين ،، ايها المسلم الكريم ما انتشر الشر الا لما ضعف وتكاسل اهل الخير ، والحق حقاً يبقى حقا ويبقى قويا و لئن تخاذل فلان او علان وتقاعسنا عن العمل لهذا الدين فالله يقول (( وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا امثالكم )) وقد كانت حياة الانبياء كلها دعوة الى الله وتبليغ لشرع الله حتى قبضهم الله وتوفاهم على ذلك ، ولو كان الدين للأنبياء فقط لما تموا دين وانتهى  بنهايتهم ولكن هيهات ،، فما مات الانبياء الا وخلفوا الدعاة والرجال والعلماء والناصحين ،جاء من حديث ابي مسعود البدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( انه لم يكن نبي قبلي الا كان له من امته حواريون واصحاب يقتدون بأمره ويأخذون بسنته ثم تخلف من بعدهم خلوف من جاهده بلسان بيده فهو مؤمن ومن جاهده بلسانه فهو مؤمن ومن جاهده بقبله وليس وراء ذلك من الايمان مثقال حبة خردل )) فمع الانبياء الحواريون ومعهم الانصار والاصحاب ،، فيا اخي الكريم اذا اردت ان تكون من انصار الرسل ومن اصحاب المصطفى صلى الله عليه وسلم ومن حوارييه فكن كما وصفهم يقتدون بأمره.

ويأخذون بسنته هؤلاء اصحاب الرسول وهؤلاء حواريوه وهؤلاء هم ناصروه يقتدون بأمره ويأخذون بسنته فتعال ايها المسلم الكريم لنتأمل حياة بعض الصحابة ودعوتهم الى دين الله عز وجل هذا ابو بكر الصديق رضي الله عنه ، وما ادراك ما ابو بكر الصديق منذ اول ان صحب النبي عليه الصلاة والسلام دعا الى ما دعا اليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيسلم على يديه خمسة من العشرة المبشرين بالجنة فهذا طلحة بن عبيد الله وهذا عثمان بن عفان ثالث خلفاء المسلمين وهذا الزبير بن العوام وهذا عبد الرحمن بن عوف خليفة وهذا سعد بن ابي وقاص هؤلاء الخمسة من العشرة المبشرين بالجنة فيهم من هو خليفة المسلمين وفيهم حواري الرسول وفيهم مستجاب الدعوة وفيهم المبشر بالجنة كلهم وغيرهم كثير اسلم على يد ابي بكر الصديق هنيئا لك يا صديق الامة حينما تفد على الله وفي ميزان حسناتك عثمان بن عفان وفي ميزان حسناتك الزبير بن العوام ما اعظم هذا الميزان وما اكرمه على رب العالمين ، هذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما اسلم دعا الى دين الله ، قال ابن مسعود مازلنا اعزة منذ اسلم عمر بن الخطاب ، كانوا لا يجرؤن ان ينشروا دينهم فلما اسلم اظهروا دينهم ودعوا الى الله كانوا لا يجرؤن ان يصلوا بجوار البيت.

فلما اسلم عمر صلى المسلمون بجوار البيت الحرام ، هذا عثمان بن عفان رضي الله عنه كم انفق في سبيل الله وكم دعا الى دين الله واسلم على يديه العدد الكبير ، هذا علي بن ابي طالب رضي الله عنه يبعث رسول الله خالد بن الوليد الى اهل اليمن فيمكث ستة اشهر يدعوهم الى دين الله فما استجابوا له ، فارسل علي بن ابي طالب الى اليمن فلما قدم علي الى اليمن ووصل الى قبيلة همدان خرجت همدان عن بكرة ابيها للقائه رضي الله عنه فأسلموا وصفّ بهم وصلى بهم ودعاهم الى الله عز وجل ثم يبعث رسالة الى رسول الله بإسلام اهل همدان فلما يقرأ رسول الله تلك الرسالة يخر ساجدا شاكرا لله ثم يقول السلام على اهل همدان السلام على اهل همدان ، هذا ضمام بن ثعلبة رضي الله عنه يجيء الى النبي عليه الصلاة والسلام فيسأله المسائل العظيمة اسالك بالذي خلق السماء ونصب الجبال وخلق الارض وجعل فيها ما جعل آآآآآلله ارسلك ؟؟ فيقول رسول الله نعم ، ثم يساله مسالة طويلة ، ثم يرجع الى قومه فما ان يلتقي به قومه الا وهو يسب اللات والعزى ، فقالوا يا ضمام مه مه لا يصيبك البرص لا يصيبك الجذام لا يصيبك الجنان ، فقال ويلكم ما تقولون انها لا تنفع ولا تضر ،

وإني اشهد ان لا اله الا الله وان محمداَ رسول الله ، فقد جئتكم من عنده ، آمركم بأمره و انهاكم عن نهيه ، قال الراوي فو الله ما اتى الليل ومن اهل ضمام من قبيلته و عشيرته ومن كان بحاضرته رجل ولا امرأة إلا امسى مسلماَ ، فلا تعجب ايها المسلم الكريم هذه امرأة من نساء الصحابة داعية الى الله عز وجل ام سليم رضي الله عنها وارضاها لما مات زوجها تقدم ابو طلحة لخطبتها فقالت يا ابا طلحة والله ما مثلك يرد والله ما مثلك يرد فانت غنى اهل المدينة واكثرهم مالا وثراء ،ولكنك رجل كافر وانا امرأة مسلمة، فإن تسلم فذاك مهري لا اسالك غيره لا اسالك غيره، فاسلم ابو طلحة رضي الله عنه اسلم ابو طلحة ودخل في دين الله ونال الفضائل والمكارم ، قال ثابت البناني والله ما اعلم امرأة اكبر مهرا من ام سليم رضي الله عنها ، كان مهرها الاسلام كان مهرها الاسلام ، وهذا عمير بن وهب الجمحي يلتقي مع صفوان ابن امية حول الكعبة وفي الحِجر فيتذاكران وقعة بدر فإذ بعمير يقول لولا أن علي دَيناً ولي صبية لأتيت محمدا فقتلته ، فاستغلها صفوان قبل ان يسلم وقد اسلما صفوان وعمير ، فقال له صفوان : اما دينك فعلي قضاؤه واما صبيتك فإلى صبيتي يأكلون مما يأكلون ويلبسون مما يلبسون ، فأخذ عمير سيفه وشحنه بالسم وكان معه اخو اسير من اسرى بدر عند رسول الله ،


، فانطلق عمير الى المدينة فدخل ورسول الله جالس في المسجد وعمير يُرى الشر في وجهه ، فقام اليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه واخذه بتلابيب سيفه ، واتى به بين يدي الرسول ، ثم قال له ما جاء بك يا عمير قال جئت لأسيري آخذه ، قال ما بال السيف بعنقك انك تستعد لشي هذا معناه ، ثم قال له رسول الله او لغير ذلك يا عمير ، قال يا محمد ان لي اخا اسير جئت افتديه ، قال أو غير ذلك يا عمير ، أما جلست مع صفوان بجوار البيت ووعدك بقضاء دينك وكفالة صبيتك على ان تقتل محمداً ، وقد كان صفوان بن امية في مكة يقول انه سيأتيكم خبر ينسيكم وقعة بدر، أي خبر مقتل الرسول صلى الله عليه وسلم ولكنه الدعوة الى الله ونشر دين الله عز وجل ، ثم قال اما جلست انت وصفوان الى اخره ، قال عمير بلى واشهد ان لا إله إلا الله وانك رسول الله والله كنت جالسا مع صفوان في الحجر لا ثالث لنا وقد كنا نكذبك في خبر السماء ولا يعلم بهذا احد، وانه لمن خبر السماء ، ثم استأذن ان يرجع الى مكة فيدعوا الى دين الله ويؤذي المشركين كما كان يؤذي رسول الله ، فرجع عمير الى مكة فدعا الى دين الله ، قال الراوي واسلم على يده عدد كبير ، وخلاصة الامر ان تسعين الف صحابي ما ماتوا في المدينة ،


تشتتوا وتفرقوا وتباينت قبورهم في شتى بقاع الارض يدعون الى دين الله ، ونحن ايها المسلم الكريم ألا ترتفع الهمم ألا تعلو الهمم لتدعوا الى دينها لتمتثل في نفسها ولتطبق شرع الله في نفسها ، ثم تدعوا عباد الله الى دين الله عز وجل ، ايها المسلم الكريم في وظيفتك في ادارتك في تجارتك في عملك في كل شأن من شؤنك ، كن داعيا الى الله بأخلاقك وافعالك بأقوالك واعمالك بالآية في كتاب الله والحديث من سنة رسول الله واعلم ايها المسلم الكريم ان اكبر الجهاد تبليغ القرآن الكريم وتعليمه لعباد الله ، قال ربنا في كتابه الكريم (( فلا تطع الكافرين وجاهدهم به )) أي بالقرآن وجاهدهم به جهادا كبيرا ، فيا اخا الاسلام كل عليه مسؤوليته وسيواجه بها يوم القيامة ويسأل عنها امام رب العالمين ، وكما سمعت ان من اسالتك في قبرك : ما دينك ؟ فانظر ما دينك الذي عملت له وقمت به وخدمته ، اسال الله العظيم بمنه وكرمه ان يجعلنا هداة مهتدين لا ضلّال ولا مضلين وان ينصر بنا الاسلام والمسلمين ، الله انصر دينك وكتابك وسنة نبيك صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم اللهم هيء لهذه الامة رجال صدق يخرجونهم من الظلمات الى النور ومن المعاصي الى الطاعات اللهم احفظ ديننا وبلادنا واعراضنا ، الله من اراد الاسلام بسوء فانا نجعلك في نحره ونعوذ بك من شره وانت على كل شيء قدير، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة